مايحدث في جسمك إذا توقفت عن تناول المشروبات الغازية (العادية والدايت)

من السهل الوقوع في عادة تناول المشروبات الغازية – فهي في كل مكان! كما أن الأنواع الدايت منها تعدك بضرر أقل نسبياً!  إن رشفة واحدة من أجل الحنين إلى الماضي أو لتناول قدر من الكافيين بشكل سريع يمكن أن تودي بك إلى عادة شربها ٣ مرات يومياً. هنا يخبرك اثنان من خبراء الحمية عما يحدث في جسمك إذا توقفت أخيراً عن تناول هذه المنتجات الغازية الملونة. فهي من وجهة نظرهم ليست سيئة للصحة فحسب، بل حتى لا يمكن اعتبارها من السوائل!

2.jpeg

١. ستتناول مقداراً أقل وخاصة من السكريات.

 

تحتوي العلبة الواحدة من المشروبات الغازية على حوالي ١٥٠ سعرة حرارية، وهي إضافة سكرية مؤثرة. بينما تعد الأنواع الدايت منها أكثر سلبية وعدوانية حيال ذلك. حيث تقول إيزابيل سميث، الحاصلة على درجة الماجستير في العلوم وأخصائية التغذية المعتمدة ومؤسسة مركز إيزابيل سميث للتغذية: “إن المحليات الصناعية تؤثر على شعورنا بالشبع. أجسادنا تتوقع أن يكون هناك كمية كبيرة من السعرات الحرارية عندما نتناول شيئا سكرياً، وهذه المحليات الصناعية أكثر حلاوة من السكر العادي بحوالي ٤٠٠ إلى ٨٠٠٠ مرة. لكنها تجعل عضلات معدتك تسترخي فتأكل أكثر، وتطلق الهرمونات. كما لو أن جسمك يقول: “انتظر لحظة، قلت لي أنك سوف تعطيني مقداراً أكبر من السعرات الحرارية من الغذاء”. وهذا قد يدفع بعض الناس للبحث عن مزيد من الطعام بسبب عدم الشعور بالرضى.

3.jpeg

٢. ستفقد الوزن.
تقول ميريام جاكوبسون، أخصائية تغذية معتمدة: “رغم أن المشروبات الغازية الدايت تعد خالية من السعرات الحرارية، إلا أنها تسبب إطلاق الأنسولين في أمعائك لأن المحليات الاصطناعية حلوة المذاق مثل السكر، مما يمنع في الواقع فقدان الوزن. الأنسولين هو هرمون تخزين الدهون الأساسي في الجسم، لذا يجعل الجسم في حالة استعداد لاستقبال الدهون الزائدة”. وتضيف: “محاولة انقاص الوزن باستبدال المشروب الغازي بمشروب غازي دايت يقدم لجسمك نفس الضرر، إن لم يكن أكثر! بسبب المواد الكيميائية الموجودة في المشروب الخالي من السعرات الحرارية”.
4
٣. ستقوي جهازك المناعي.
تعد الحموضة في المشروبات الغازية من العوامل السيئة لجهازك الهضمي، فهي تسبب تآكل مينا الأسنان وتدهور ارتجاع المريء والحموضة في المعدة. ولكن المشروبات الغازية الدايت تغدر بالأمعاء أكثر وبأنظمة الجسم التي تتأثر بها. تقول سميث: “توصل الباحثون إلى أن المحليات الاصطناعية قد تؤثر في بكتيريا الأمعاء السليمة، والتي يمكن أن تؤثر على كل شيء، بدءاً من التحكم بمستوى السكر في الدم وحتى إدارة الوزن بالإضافة إلى المرض – كيف يعمل نظام المناعة لدينا، وكيف يستجيب الجسم للعدوى”.

5.jpeg

٤. ستوقف انهيار عظامك.
تقول سميث: “إن لون الكراميل في المشروبات الغازية يحتوي على الفوسفور المصنع وهو سيئ لصحة العظام على المدى الطويل. الفوسفور هو مادة كيميائية طبيعية موجودة في الأطعمة مثل الفول والحبوب، ولكن النوع المتحول الذي يوجد في المشروبات الغازية الداكنة مثل عشاء الضيف الثقيل”. وتضيف: “عندما تشرب المشروب الغازي فأنت تأخذ شيء موجود في الطبيعة ولكنه بالشكل مفرط الامتصاص. لا يكون بوسع جسمك اختيار ما إذا كان سيتم امتصاص تلك المادة أو افرازها، مما يسبب تصفية الكالسيوم من العظام. وهو سيئ بشكل خاص لأي شخص يعاني من مرض الكلى “.
 .

6.jpeg

٥. ستشعر بطاقة أكبر.

الكافيين في المشروبات الغازية ليس جيداً لك. تقول سميث: “إن شرب الكثير من الكافيين قد يصيبك بالجفاف، ويفرط في تحفيز جهازك العصبي، مما يصيبك بالارهاق والتعب”. وتضيف: “وجدت أنه عندما يقلل الناس استهلاكهم من الكافيين تزداد طاقاتهم لأن الكافيين يسبب ارتفاعات وانخفاضات كبيرة جدا”. في حياتها العملية وجدت سميث أن الإقلاع عن المشروبات الغازية يمكن أن يؤدي إلى تأثير إيجابي. وتقول: “هنالك طاقة لأجسامنا في الغذاء الحقيقي أكثر مما في الأطعمة المصنعة. وعندما يقلع الناس عن الأصناف المصنعة، يبحثون غالباً عن المزيد من الأطعمة الطازجة ويتخذون أفضل الخيارات. عندما تقلع عن المشروبات الغازية، قد يبدو لك أنك تقوم بتغيير واحد، ولكنه في الحقيقة قد يغير العديد من الأشياء في نظامك الغذائي نحو الأفضل”.

.

ثمانية أطعمة ومشروبات لمواجهة الآثار المترتبة بعد الإفراط في الطعام

الافراط.jpg

١. الزبادي والتوت :

قد لا تملك الشهية لتناولهما إلا أنك قد ترغب  بتناول وجبة الإفطار عندما تعرف دورها الهام في عملية التمثيل الغذائي، ولذا فإن قيامك باختيار وجبةِ إفطار خفيفة سيقوم بمساعدة معدتك على تقبل الوجبة والاستفادة منها. وتنصح خبيرة التغذية هاسيك بتناول الزبادي اليوناني مع التوت حيث أنه يحتوي على بكتيريا اللاكتوباسيلس التي قد تساعد جهازك الهضمي على العمل بشكل طبيعي بالإضافة إلى الحد من التهاب الأمعاء الناجم عن تناول الأطعمة السكرية.

.

٢. الشاي الأخضر :

إذا كنت بحاجة إلى مصدر لزيادة الطاقة في الصباح فقم بتناول بعض الشاي الأخضر حيث أنه غني بالمواد المضادة للأكسدة والتي يمكن أن تساعد على منع تلف الخلايا الناجم عن تناول الوجبات السريعة.

وتشير بعض الأبحاث أن الشاي الأخضر يساعد على استقرار مستويات السكر في الدم ويقلل الشهية وهو أمر جيد نظراً  لتناولك العديد من السكريات.

٣. المـاء :

بالإضافة إلى تناول بعض الكافيين فأنت ستحتاج إلى تناول الماء خلال اليوم فهو يعد الأهم خاصةً بعد ليلة من الإفراط في تناول الطعام. ويساعد الماء على طرد السموم وتيسير عملية الهضم و مكافحة الانتفاخ الذي تسببه الغازات.

٤. أومليت البيض بالخضار :

يعد البيض أحد أهم مصادر البروتين . و تساعد الخضراوات الغنية بالألياف مثل السبانخ والطماطم على مكافحة الانتفاخ والحفاظ على سير عملية الهضم بشكل طبيعي لأن الأطعمة الغنية بالدهون قد تسبب مرور الطعام بشكل بطيء في الأمعاء الدقيقة مما يؤدي إلى المزيد من الانتفاخ والغازات و آلام المعدة.

٥. شاي النعناع أو الزنجبيل : 

يعد شاي النعناع أو الزنجبيل الخيار الأمثل عند شعورك بالانتفاخ أو المغص أو عند المعاناة من عسر الهضم، حيث أنهما يساعدان على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي وطرد الغازات ومنع المغص وعلاوة على ذلك فهما خاليان من الكافيين ولذلك يلحقان بالماء الذي يمتصه الجسم.

.

٦. المـوز : 

يحتوي الموز على البوتاسيوم الذي يساعد على مواجهة آثار تناول الوجبات السريعة مثل الانتفاخ الذي يسببه تناول كميات كبيرة من الصوديوم. كما يوجد البوتاسيوم أيضاً في ماء جوز الهند والبطاطا وكذلك العديد من الأطعمة، والذي قد يساعد في خفض ضغط الدم

٧. دقيق الشوفان :

يعد دقيق الشوفان مع شرائح الكمثرى خياراً أذكى من البيض والزبادي عند شعورك بالانزعاج بسبب تناول الوجبات السريعة، فهو غني بالألياف الصحية بالإضافة إلى كونه أخف على المعدة.

٨. الفواكه الغنية بالمـاء : 

إذا كان تناول الماء لوحده ثقيل على المعدة فالشمام والجريب فروت والبرتقال والخوخ والتوت قد تساعدك في الترطيب واستعادة الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى مساعدتك في الخروج من حالة الخمول الناتجة عن تناول كميات كبيرة من السكر فضلاً عن كونها غنية بالألياف التي تساعد في عملية الهضم.

ماهي الفوائد الصحية التي ستحصل عليها عند تقليلك من تناول الكربوهيدرات البسيطة؟

كربوهيدرات.jpg

تعد الكربوهيدرات البسيطة أحد ألذ الأغذية على مستوى العالم، وتشمل الكعك والبسكويت و رقائق البطاطس. حيث تمنحك المذاق الرائع دون تكبد عناء الطهي ولكنها بالمقابل تقلل سرعة نزول الوزن فضلاً عن منحك الشعور بالندم بعد تناولها.

ورغم ذلك فنحن لا نزال غير قادرين على التوقف عن إدمانها. (يعد إدماناً تبعاً لبعض الدراسات). والأسوأ من ذلك أنه و بالرغم من محاولاتك لتناول كميات معتدلة منها، قد تفاجأ بالكمية التي تناولتها بالفعل! حيت تحتوي قطعة واحدة من الكوكيز بالشوكولا نفس كمية السعرات الحرارية التي تحتويها زبدية كاملة من دقيق الشوفان!

1- حرق الدهون.

.

إن الحد من تناول الكربوهيدرات الغنية بالسعرات الحرارية يقلل تلقائياً من كمية السعرات المستهلكة يومياً. حيث تفرض هذه العملية حرق الدهون المخزنة في منطقة الوسط  للحصول على الطاقة بدلاً من السكر الذي تمنحه الكربوهيدرات البسيطة.

نصيحة: قم بممارسة تمارينك الرياضية في الصباح الباكر وقبل تناول وجبة الفطور فذلك سيفرض على جسمك حرق الدهون المخزنة بدلاً من الطعام الذي تناولته في وجبة الإفطار.  وللمساعدة في حرق المزيد من الدهون جرب تناول الشاي الأسود الذي تشير بعض الدراسات إلى قدرته  على خفض كثافة الدهون في الدم.

2- شعور أقل بالجوع .

.

ليست السعرات الحرارية من يشعرك بالشبع بل العناصر الغذائية هي من تمنحك ذلك الشعور وهي: الألياف والبروتين والدهون الصحية. بينما تمنحك الكربوهيدرات البسيطة العديد من السعرات الحرارية الرديئة حيث تفتقر إلى جميع هذه العناصر الغذائية الثلاثة للأسف. مما سيجعلك تستمر في تناول كميات كبيرة منها حتى تشعر بالامتلاء. ونتيجة لذلك تشعر بالمزيد من الجوع والخمول والرغبة في تناول المزيد من الطعام.

نصيحة: أبدأ يومك بتناول طعام غني بتلك العناصر الغذائية (البروتين والألياف والدهون الصحية) مثل الزبادي اليوناني أو  أومليت البيض مع الخضار أو حلوى بذور الشيا لتعمل على تقليل الشعور بالجوع.

.

3- الحصول على بطن مسطح.

.

إن أول ما ستلاحظه بعد استبدال الكربوهيدرات البسيطة بالأطعمة الغنية بالألياف هو الحصول على بطن مسطح خلال فترة قصيرة. وفقاً لمعهد الطب يعود سبب ذلك إلى أن معظمنا يتناول 15 غرام من كل 25- 38 غرام من الكربوهيدرات الموصى بها يومياً. حيث تعمل بكتيريا الأمعاء النافعة على الاستمرار في هضم كميات قليلة من الأغذية. بينما تتولى البكتيريا الضارة و التي تتغذى على السكر مسؤولية هضم الكميات الأكبر. تلك البكتيريا الضارة هي المسببة للانتفاخ  وإظهار بطنك بحجم أكبر من الواقع.

تقول إيزابيل سميث أخصائية التغذية المعتمدة والحاصلة على درجة الماجستير في العلوم: “إن تناول العديد من الألياف يساعد على تعزيز نظامك الصحي”.

 نصيحة: ابدأ باستبدال بسيط لا يختلف كثيراً عن نظام غذائك المعتاد، فعلى سبيل المثال قم باستبدال الخبز الأبيض بخبز الحبوب الكاملة. أما عند شعورك بالجوع بين الوجبات فقم بتناول بعض  المكسرات النيئة. وتضيف سميث: “تعد المكسرات أحد المصادر الغنية بالألياف والدهون الصحية التي تساعد في مكافحة التهابات الجسم و في تعزيز عملية الهضم”.

.

4- الوقاية من مرض السكري.

.

تقول سميث: “تنتَج الكربوهيدرات البسيطة من  السكريات البسيطة.  ويتسبب تناول الكربوهيدرات البسيطة بآثار صحية ضارة للجسم على المدى القريب والبعيد على حد سواء. حيث تقوم تلك الكربوهيدرات بدفع البنكرياس إلى إفراز المزيد من الأنسولين. واستمرار هذه العملية قد ينتهي بالإصابة بحالة مقاومة الأنسولين أو بمرض السكري من النوع 2″.

نصيحة: تعد الكربوهيدرات المعقدة الغنية بالألياف أحد الأغذية بطيئة الهضم و التي تمنع ارتفاع سكر الدم الذي يتسبب بإفراز الأنسولين. وتوضح سميث: كلما حافظنا على إبقاء نسبة السكر في الدم منخفضة ومستقرة كلما استطعنا الحفاظ على كمية أنسولين ثابتة وأنسجة حساسة مما يعد أمراً جيداً.

.

5- الحصول على عضلات أقوى.

.

إن جميع الأغذية المتوفرة في العالم تقريباً تعد أغذية صحية أكثر من الكربوهيدرات البسيطة. وذلك ابتداءً من الهامبرغر وشرائح اللحم وحتى الزبادي و المثلجات (الآيس كريم). وذلك لأن الكربوهيدرات البسيطة تفتقر إلى البروتين وهو العنصر الغذائي الرئيسي لبناء العضلات، والمساهم الرئيسي أيضاً في الحفاظ على صحة البشرة والشعر والأظافر. لذلك عندما تمنح جسمك ما يحتاجه للنمو كالبروتين والمغذيات الأخرى لن تضطر إلى تناول السعرات الحرارية الإضافية.

نصيحة: إذا كنت تشعر عادة بالجوع بين الوجبات جرب أن تستبدل الحلويات بوجبات خفيفة غنية بالبروتين مما سيساعدك في تغذية جسمك وتزويدك بالطاقة الكافية أثناء اليوم.

6- إمداد الجسم بالطاقة العالية.

.

ليست جميع أنواع الكربوهيدرات سيئة بطبيعة الحال، فجسمك يحتاج إلى كمية من الكربوهيدرات ليعمل بشكل صحيح. بالإضافة إلى ذلك تعد الكربوهيدرات مهمة جداً لوظائف الدماغ والعضلات. عندما تقوم باستبدال الكربوهيدرات البسيطة بالمعقدة من الفواكه والخضروات وخبز الدقيق الكامل والشوفان والأرز البني وحبوب الكينوا وغيرها من الحبوب الكاملة ستحصل بالتأكيد على كمية كافية من الطاقة خلال اليوم، و ستمنع حالة ارتفاع مستوى الطاقة وهبوطها بشكل مفاجئ التي تنتج عن تناول الكربوهيدرات البسيطة. وعندها لن تحتاج إلى تناول الأطعمة غير المغذية كوسيلة للحصول على الطاقة الكافية.

نصيحة: وفقاً لعيادة مايو كلينك فإن أقل كمية آمنة من الكربوهيدرات هي 50 غرام يومياً. لذلك تجنب تناول كمية أقل إن أردت تجنب انخفاض مستوى الطاقة في الجسم. إن كوب واحد من الشوفان مع نصف موزة هي كل ما تحتاجه لتحصل على هذه الكمية من الغرامات المعدودة.

المصدر :هنا

انواع الرياضة

أنواع الرياضة

المشي والركض: رياضة المشي والركض مفيدة جداً، وتستطيع القيام بها باستمرار ويفضّل ممارستها في فترة الصباح؛ لأنك تكون في ذروة نشاطك، ويجب أن تزيد المسافة التي تقطعها يوم بعد يوم.

ركوب الخيل: وهذه الرياضة تقوم على تحريك الجزء السفلي من الجسم، وهي مفيدة لحرق الدهون ويجب أن تتدرّب عليها جيداً حتى لا تتعرض للأذى.

السباحة: مفيدة جداً لأنّ الشخص يحرّك كلّ أعضاء جسمه فيها، ويستطيع جميع الأفراد ممارستها حتى الأطفال والمسنين والحوامل بطرق معيّنة.

الدراجات الهوائية: تكون ممارستها في الأماكن الجبلية، وتساعد هذه الرياضة على تنظيم عمليّة التنفس وحرق الدهون.

كرة المضرب: تحتاج للسرعة في الأداء وتقوّي العضلات. كرة الطائرة: مفيدة للساقين ولليدين.

التنس: تساعد على تقوية التركيز وتحريك اليدين والقدمين.

رياضة قفز عن الحبل: هذه الرياضة مفيدة للقدمين، وحرق الدهون وتسهيل الهضم.

التزلج على الجليد: ويكون بواسطة الزلاجة المقوّسة المثبتة في الحذاء الرياضيّ وهي مفيدة لتنحيف الأرداف وللتسلية أيضاً.

رياضة الألعاب القتالية: مثل، الجودو والكونغ فو وهي مفيدة للدفاع عن النفس.

كرة السلة: مفيدة لتحريك الأقدام وجميع الجسم، وأيضاً لتحريك الذهن.

كرة الماء: تكون جماعية داخل الماء.

الملاكمة: هي رياضة عنيفة بعض الشيء، ولها شروطها تكون بين ملاكمين اثنين، وزنهما متقارب من بعض.

الرقص: هي رياضة أيضاً مسلية وممتعة، ويتم فيها تحريك جميع عضلات الجسم.

هنالك بعض الرياضات العقلية أيضاً التي يتمّ فيها تشغيل العقل دون تحريك الجسم مثل لعبة الشطرنج، وحلّ الكلمات المتقاطعة، والسودوكو وغيرها.

تعدّ كل أنواع الرياضة مفيدة للشخص، ويجب عليك ممارسة واحدة منها على الأقل

رابط المصدر هنا

الزومبا

لم تعد ممارسة الرياضة تأخذ الشكل التقليدي القديم الذي تستصعبه معظم النساء وينفرن منه، فقد أدخلت العديد من التقنيات الجديدة في ممارسة التمارين الرياضية، وتم دمجها مع عدة رقصات عالمية؛ لتظهر وتنتشر في عالمنا العربي مؤخراً رقصة الزومبا، التي لاقت استحساناً وإقبالاً كبيراً؛ لأنها أثبتت جدارة في إمكانية حرق قدر أكبر من الدهون والسعرات الحرارية من خلال ممارستها، إضافة لوجود الحيوية والمرح فيها.

ضمن إطار حملة السمنة، تلتقي مدربة الزومبا ومختصة الطب التكميلي في مركز الحياة الصحي الرياضي، أسماء الهواري؛ لتحدثنا سريعاً عن هذه الرياضة وأهميتها.

قصة الزومبا
بداية تخبرنا الهواري عن نشأة الزومبا قائلة: هي عبارة عن برنامج لياقة بدنية كولومبي، ابتكره بيتو بيريز في التسعينات، ويعتمد على دمج مجموعة من أنواع الرقص اللاتيني، مثل: «السامبا، سالسا، ريجاتون، كومبيا، ميرينجي، بيلي دانس»، مع التمارين الرياضية، والزومبا من أسرع أنواع التمارين الرياضية انتشاراً في العالم، حيث يتلقى حوالي 14 مليون شخص دروساً أسبوعية بها في 14 ألف مكان، في أكثر من 150 دولة، وقد ابتدأت عام 1990، وهي عبارة عن مجموعة من الرقصات، لكل رقصة تصميم معين على إيقاع الألحان اللاتينية، وبإمكان الزومبا حرق ما بين 500 و800 سعر حراري في الساعة، بالإضافة إلى أنها تقضي على الاكتئاب.

وتضيف الهواري: «تعتمد الزومبا على التسخين الخفيف؛ من خلال موسيقى هادئة نوعاً ما، تبدأ بالتصاعد تدريجياً مع زيادة سرعة الحركات وحماسة المتدربات».

برامج الزومبا:
• زومبا: وهو برنامج زومبا الأساسي.
• زومبا جولد «الذهبي»: وهذا البرنامج لكبار السن والمبتدئين، حيث إن تدريباته أقل من الشدة المعتادة.
• زومبا تونينق: ويهدف هذا البرنامج إلى نحت الجسم باستخدام عصي زومبا، التي تستخدم كأثقال خفيفة خلال التمرين.
• أكوا زومبا: برنامج لمزاولة الزومبا في المسبح.
• زومبا كيدز: وهذا البرنامج مخصص للأطفال من سن 4-12 عاماً.
• زومبا إن ذا سيركت «زومبا في الحلبة»: وهذا البرنامج يعتبر مسانداً لبعض البرامج التي تستخدم نظام دائرة الأجهزة «سيركت»، وبذلك تمزج «الأيروبيكس» مع الأجهزة؛ لتحصل على تمرين شامل في وقت يقارب النصف ساعة.

فوائد
– الزومبا فعالة جداً في إنقاص الوزن ومحاربة السمنة؛ وذلك لقدرتها على حرق كمية كبيرة منالسعرات الحرارية.

– تعمل الزومبا على تحسين المزاج، وتصفية الذهن، وتخفض الإجهاد، وتزيد من الثقة في النفس، فالأبحاث أكدت أنه بعد ممارسة أي رياضة، والزومبا خصوصاً، يكون مستوى هرمون الأندروفين عالياً، وهذا الهرمون هو المسؤول عن إحساسك بالسعادة، لذلك نجد أن الأطباء النفسيين ينصحون مرضى الاكتئاب بحضور حصص الرقص؛ وذلك لرفع نسبة هرمون الأندروفين بالدم طبيعياً من دون تناول الأدوية.

– رقصة الزومبا مفيدة لشد عضلات كل أجزاء الجسم؛ فهي تشد عضلات البطن المرتخية والأرداف والأذرع، كما أنها تقوي عضلات الحوض، وتقلل من آلام الظهر، وتقوي الرئتين، وتعطي لياقة حقيقية، وتزيد من مرونة الجسم.

– تعمل على تحسين ملامح الوجه وزيادة نضارته؛ لأنها تعمل على تحسين سير الدورة الدموية في الجسم.

– تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

– تعمل على تفتيح لون البشرة، حيث تزيد من نسبة الأكسجين في الجسم.

– التوفيق بين التفكير بالعقل وربط الحركات بالجسم في الوقت نفسه، فالزومبا تساعد العقل والجسم على العمل متزامنين مع بعضهما بعضاً.

زومبا